منتدى يهتم بعالم الروحانيات و الحكمة في ابطال باطلها و نشر الصحيح منها تقديم علاجات للناس و الرقية الشرعية و الطب البديل ... علاجاتنا لليائسين من العلاج بإذن الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء الثالث - أنا والجن العاشق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسمة هوا
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 153
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: الجزء الثالث - أنا والجن العاشق   الإثنين أكتوبر 06, 2008 11:01 pm

وعند وصولي لسن المراهقة ... إضافة الى الاضطرابات التي تحدث في تلك السن كانت حالتي مع الجن قد تطورت بكل جدية ،،، أصبحت نادرا ما اعيش عالمي ،، أكثر وقتي ويومي وأنا في تلك الحالى بين اليقظة والنوم ،، أجاهد نفسي للذهاب الى المدرسة .. وحين أعود أذهب لحالتي تلك ،، وبعد صياح أبي وأمي وإيقاضي ،، أستسلم واذهب للمذاكرة ، ومع ذلك كنت من المتفوقين والاولى على صفي دوما ،،، الى أن جاء يوم وقلت لأبي أني اريد الاستقلال بغرفة منفردة لوحدي ،، فقال لكي ذلك ...واخترت الغرفة الصغيرة التي كنت ادخلها وأتسلق الدولاب الذي فيها لأصل لأصحابي .. وكان لي ما أردت ... وياااااااااااااااااااااااااليتني لم أطلب ذلك الطلب يوما ،،، أصبحت في غرفتي تلك لا أخرج منها الا للمدرسة في الصباح وأعود ظهرا لأدخل غرفتي وأغلق الباب ولا أخرج الا اذا صاح أبي وأرغمني على الخروج لللأكل أخرج وأعود قورا لغرفتي وأغلق الباب ،، كمن يكون لديه كنز ويخاف عليه من السرقة ،،

ولكن الواقع غير ذلك

الواقع انني أصبحت أفضل العيش معهم وإن كان الأمر بدأ يتعبني ويرهقني جسديا فالنزول لعالمهم مرهق بمعنى الكلمة ،، وأصبح الصداع ملازما لي لا يفارقني وغرفتي الصغيرة في صوت وصجيج دااااااااااااااااائم كنت حتى وانا مستيقظة والغرفة في حركة ،، اسمع تارة صوت المروحة تدور بسرعة وكأنها ستنخلع من مكانها ،، وتارة صوت أوراق وكتب تقلب بسرعة وكأن هواء يلعب بورقاتها ولم يكن يفزعني أي أمر من ذلك ،، كان الوضع بالنسبة لي عاديا ،، الا إن انزعجت زيادة أقول لهم خلاص تعبت رجاء اسكتوا واهدؤوا ،، فيهدأ الوضع وآخذ غفوة لأنام ولكن أجدهم أمامي ،، ولكن هذه المرة بصورة أخرى ،،، بدأت أحلم بشاب وسيم جميل ،، بسمته لا مثيل لها ،، وعوده يافع ممتليءبالشباب والحيوية ،،، نظراته كانت كالسهام،،، بدأ في البداية كأي حلم عادي .. نظرات فقط .. وإن اقتربت منه يبتعد ، كمن يريد ان يعلقني به. وبالفعل تعلقت به وأحببته .. كان يغيب يومين أو ثلاثة بعد ذلك ويأتي يوم ،، وليست بيننا حتى اللمسة ،، إلى أن أصبحت كالمجنونة عليه .. أصبحت وحتى وأنا مستيقظة ألمحه أمامي ،، فأقول ربما من شدة تعلقي به .. ولكن لم يكن الأمر كما اعتقدت ..كان اذا أغمضت عيني وأنا في كامل يقظتي شعرت به جسدا على جسدي ،، شعرت بلمساته ،، شعرت بحضنه ،،، وكنت اعتقد أنني واسعة الخيال ،، المهم.. وبالفعل لم يسمح لأحد بأن يقترب مني ،، حتى امي ان ضربتني على خطأ أو شيء أزعجها مني تمرض ،، وكانت دوما تقول لي أنتي معك مارد ،، أعوذ بالله منك ومنه ،، كنت أضحك ولا آخذ كلامها على وبقت على محمل الجد ،، وإذا جاء أحد لينام معي في غرفتي فإنهم يؤذونه حتى يخرج صارخا ولا يطيق العودة لغرفتي مرة أخرى ،، كنت أضحك مكقابل كل تلك المواقف .. لم آخذ الأمر يوما بجدية .. الى أن وصلت لمرحلة الثانوية وأنا على هذه الحال مع حبيب أحلامي الذي لا أعرف حتى اسمه .. وزادت حالات معاشرته لي .. وبعد فترة وحين أمرض كنت أشعر بحركة في بطني وأتعجب منها إنها كطفل يتحرك بأحشائي ،، كنت اخبر أمي عن هذه الحركة فتقول ربما عندك مرض في بطنك ولم تعر الموضوع اهتمام ،، الى ان جاءت يوما لغرفتي حين كنت اشكو من صداع شديد أتت لتطمئن علي فأحسست الحركة حينها أمسكت بيد أمي بهدووووووء ووضعتها على بطني ،، صعقت أمي وتعجبت ،، وقالت ما هذا وكأنه طفل بكامل جسمه وعظامه يتقلب بداخلك .. أعوذ بالله ماهذا ؟؟ قلت لها لا أعلم ،، وبقيت على تلك الحالة وكانت أمي قلقة جدا وتسألني هل مازالت الحركة موجودة أقول لها لا ذهبت .. كنت لا أريدها أن تقلق وزادت معاشرة حبيب أحلامي لي وكنت أسلمه نفسي وأنا راضية بكل ما يفعل ولكن حين أستيقظ أرى علامات في جسدي وفي رقبتي وفي سيقاني وفخذي لم أكن أعرف سببها الى ان اتى يوم ورأيت في وضعي المعتاد الذي بين النوم واليقظة ذلك الحبيب يقف عند رأسي ويمسك بيدي ويقول لي لا عليك تحملي وأشعر بآلالام وكأنها الولادة كنت في ذلك الوضع ومتعجبة ومذهولة ما هذا الذي انا فيه ومالذي يحدث ؟؟ كان يصبرني ويمسح على رأسيويمسك بيدي ومعه امرأة مثل الداية يقول لها ساعديها أرجوكي .. وأنا أقول له على ماذا تساعدني ؟؟؟ وأرى بطني أمامي كبيرة .. لقد كنت حامل .. اختلطت أموري علي لم أعد أدري أمستيقظة أنا أم نائمة؟؟ أحلم هذا أم حقيقة ؟؟؟قال ي ستلدين بعد قليل لاتخافي يا عمري ..لا نخافي فأنا معك ولن اتركك لحظة .. شعرت بالرضا والسكون من كلماته شعرت بحبه حين رأيته خوفه علي ظاهرا في عينيه استسلمت وماهي الا ثواني ورأيت طفلا خرج مني ولكنه لم يكن كطفل عادي كان طووووووووووويلا كطفل عمره 7 أو 8 سنوات من أطفالنا وكان جلده غريبا لونه مثل التراب وبه لمعة غريبة وبصراحة كان شكله مقرفا ولكني أحببته كأم حقيقة تحب طفلها وكنت حين أنام أشعر أني أرضعه وأنه بجانبي وأسمع بكاؤه ومازال أبوه بجانبي لم يعد يفارقني ثانية أشعر بظله معي في كل مكان وكأنه قريني
وتكررت معي حالة الحمل والولادة هذه مرة أخرى ... وكل ذلك الذي حدث معي ولم أقتنع يوما أنني فعلا يحدث معي ما حدث وكل ذلك مطبوع في مخيلتي أنه أحلام لا واقع،،و في آخر سنة لي في الثانوية بدأت حالات المرض تزيد عندي ،، كنت وأنا في المدرسة ووسط الدرس يغمى علي بدون سبب ،، وأنا أكون في عالمهم في أي وقت وأي مكان يريدوه هم ،، لم يصبح الأمر بيدي ولا بإرادتي كالسابق ،، بعد هذا الحبيب سااااااااااااااااااءت حالتي جدا ... كنت لا أعلم عن نفسي شيئا .. في السابق حين كنت أذهب بإرادتي .. كنت أرى عالمي وعالمهم في نفس الوقت ، أما الآن فلا أرى سوى عالمهم ولا أعي شيئا عن عالمي ،، ذهب بي أبي الى طبيب نفسي يعتقد انها حالة نفسية ،، ولكن بدون فائدة الوضع على ما هو عليه .. كانت أمي تقول له اذهب بها الى شيخ راقي .. لم يكن أبي يعتقد بهذه الأمور ويقول لها هذه خرافات .. ولم يذهب بي ،، ذهب بي الى دكتور أعصاب ولا فائدة .. وفي كل يوم أشتكي من علة ومرض .. لم يترك تخصص في الطب الا وذهبنا لطبيب فيه ولم نجد سببا واضحا ملموسا ،، فاستسلم أبي وأصبحت لا أبدي لهم مرضي أو شدة صداعي دوما ،، أغلق باب غرفتي واتقلب مع مرضي وحدي ،، وحين اذهب لعالمهم وأعود أكون كمن خرج من قبر .. من شدة الإعياء والتعب ،، الى ان جاء يوم ورأيت في غرفتي وكأن اخي المعاق يحبو باتجاهي وأنا أعلم انه ليس أخي بل هو جني لم أستطع النهوض من مكاني أو الصراخ أو فعل أي شيء ،، شعرت بجسدي قر
ربط من اعلاه لأسفله وأرى سقف الغرفة وكأنه غير موجود وناس يمشون ويقفزون في ذلك المكان ،، الى ان افترب مني ذلك الجني وهوا بي بسرعة البرق الى عالمهم ،، وهناك كانت المفاجأة التي لم أعرف لها تفسيرا الى بعد مدة من الزمن .. رأيت الرجل الذي أراه في منامي ولكنه في عالمه ومعه كلب أسود كبير وضخم جدا ويجول بي وسط شوارع غريبة والجو مظلم جدا لكنني أرى فيه وفوق أحد البنايات يلوح له صاحبه بيده ويقول له : والله عملتها وجبتها هاه ؟؟ رد عليه قائلا حتى لا تتحداني مرة أخرى ..فقط هذا ما حصل وعاد بي لعالمي مرة أخرى في ذلك الوقت .. ومن يومها وأنا أبحث عن تفسير لما حدث لم أجد ؟؟؟؟ وكان أحد شباب عائلتنا في بلدنا يطلبني للخطبة كلما سافرنا الى بلدنا لزيارتهم .. فلم نكن نسكن في بلدنا ، اغترب ابي منذ كان طفلا وعشنا في بلد آخر غير بلدنا ،، فكنت إذا ابتعدت عن بيتنا وافقت على هذا الشخص وإن رجعنا من سفرنا وعدت لغرفتي أرفضه .. واستمرينا على هذا الحال 9 سنوات .... الى أن ...............................................؟؟؟؟؟؟



وللحديث بقية Arrow Arrow Arrow

أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء الثالث - أنا والجن العاشق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الحكمة و الروحانيات  :: قصص واقعية-
انتقل الى: